مرحبا بك زائرنا الكريم
إدارة منتديات أطباء الأزهر ترسل إليك باقة ورد وتتمنى منك أن تشرفنا بإنضمامك إلى أسرتنا الجميله
شكرا جزيلا لك



    مناجاه

    شاطر
    avatar
    زينب فرحات

    عدد الرسائل : 38
    العمر : 33
    الفرقة الدراسية/ العمل : طبيبه
    نقاط : 3542

    مناجاه

    مُساهمة من طرف زينب فرحات في 2008-09-03, 05:51

    إلـهي: لولا ما جهلت من أمري ، ما شكوت عثراتي ولولا ما ذكرت من الإفراط ما سحت عبراتي.. إلـهي: فامح مثبتات العثرات بمرسلات العبرات ، وهب كثير السيئات لقليل الحسنات.. إلـهي: إن كنت لا ترحم إلا المجد في طاعتك ، فأنى يلتجئ المخطئون؟ وإن كنت لا تكرم إلا أهل الإحسان ، فأنى يصنع المسيئون؟ وإن كان لا يفوز يوم الحشر إلا المتقون فكيف يستغيث المذنبون؟.. إلـهي: أفحمتني ذنوبي وانقطعت مقالتي فلا حجة لي ولا عذر فأنا المقرّ بجرمي ، والمعترف بإساءتي والأسير بذنبي المرتهن بعملي.. إلـهي: فصل على محمد وعلى آل محمد وارحمني برحمتك وتجاوز عني ، اللهم إن صغر في جنب طاعتك عملي فقد كبر في جنب رجائك أملي.. إلـهي: كيف أنقلب بالخيبة عندك محروما ، وظني بجودك أن تقبلني مرحوما ، فإني لم أسلط على حسن ظني بك قنوط الآيسين فلا تبطل صدق رجائي لك بين الآملين.. إلـهي: عظم جرمي إذ كنت المتطالب به.. إلـهي: إن أوحشتني الخطايا من محاسن لطفك ، فقد آنسني اليقين بمكارم عطفك.. إلـهي: إن أماتتني الغفلة عن الاستعداد للقائك ، فقد أنبهتني المعرفة بكريم آلائك.. إلـهي: لو لم تهدني إلى الإسلام ، ما اهتديت ، و لو لم تطلق لساني بدعائك ما دعوت. ولو لم تعرفني حلاوة نعمتك ما عرفت ولو لم يتبين لي شديد عقابك ما استجرت.. إلـهي: إن أقعدني التخلف عن السير مع الأبرار ، فقد أقامتني الثقة بك على مدارج الأخيار.. إلـهي: نفسي أعززتها بتأييد إيمانك كيف تذلها بين أطباق نيرانك.. إلـهي: كل مكروب فإليك يلتجئ وكل محزون فإليك يرتجي.. إلـهي: سمع العابدون بجزيل ثوابك فخشعوا , وسمع المذنبون بسعة غفرانك فطمعوا حتى ازدحمت عصائب العصاة ببابك ، وعج منهم إليك العجيج والضجيج بالدعاء في بلادك.. إلـهي: أنت دللتني على سؤالك الجنة قبل معرفتها ، فأقبلت النفس بعد العرفان على مسألتها أفتدل على خير بالسؤال ثم تمنعه؟ وأنت الكريم المحمود في كل ما تصنعه يا ذا الجلال والإكرام.. إلـهي: إن كنت غير مستأهل لما أرجو من رحمتك فأنت أهل أن تجود على المذنبين بفضل سعتك.. إلـهي: نفسي قائمة بين يديك , وقد أظلها حسن التوكل عليك , فاصنع بي ما أنت أهله ، وتغمدني برحمة منك.. إلـهي: شهد جناني بتوحيدك وانطلق لساني بتمجيدك ودلني القرآن على فضل جودك ، فكيف لا يتحقق رجائي بحسن موعدك؟.. إلـهي: كأني بنفسي وقد اضطجعت في حفرتها وانصرف عنها المشيعون من عشيرتها , ورحمها المعادي لها في الحياة عند صرعتها ، ولم يخف على الناظرين إليها ذل فاقتها ، قالت الملائكة: غريب نأى عنه الأقربون ، وبعيد جفاه الأهلون ، وخذله المؤملون ، نزل بنا قريبا فأصبح في اللحد غريبا ، وقد كنت في دار الدنيا داعيا ورحمتك إياي في هذا اليوم راجيا فأحسن ضيافتي وكن أشفق علي من أهلي وقرابتي.. إلـهي: سترت علي في الدنيا ذنوبا فلم تظهرها فلا تفضحني يوم ألقاك على رءوس العالمين بها ، واسترها علي يا أرحم الراحمين هنالك.. إلـهي: مسكنتي لا يجبرها إلا عطاؤك وأمنيتي لا يفيها إلا نعاؤك.. إلـهي: أستوفقك لما يدنيني منك ، وأعوذ بك مما يصرفني عنك.. إلـهي: أحب الأمور إلى نفسي وأعودها علي منفعة ما استرشدتها بهدايتك إليه ، ودللتها برحمتك عليه فاستعملها بذلك عني إذ أنت أرحم بها مني ، يا أنيس كل غريب آنس في القبر وحشتي وارحم وحدتي , ويا عالم السر والأخفى ، ويا كاشف الضر والبلوى ، كيف نظرك لي من بين ساكني الثرى؟ وكيف صنيعك لي في دار الوحشة والبلى؟ قد كنت بي لطيفا في حياتي ، فلا تقطع برك عني بعد وفاتي , يا أفضل المنعمين في آلائه وأكرم المتفضلين في نعمائه كثرت عندي أياديك فعجزت عن إحصائها وضقت ذرعا في شكري للمسائل بجزائها ، فلك الحمد على ما أوليت ، ولك الشكر على ما أبليت ، يا خير من دعاه داع وأفضل من رجاه راج ، يا حنان يا منان يا ذا الجلال والإكرام ، يا حي يا قيوم ، يا من له الخلق والأمر ، تباركت يا أحسن الخالقين , يا رحيم يا قدير يا كريم صل على محمد وآله الطيبين.. آمين)





    (إلـهي: كيف تكلني إلى نفسي ، وقد توكلت لي؟ وكيف أضام وأنت الناصر لي ؟ أم كيف أخيب وأنت الحفي بي؟ ها أنا أتوسل إليك بفقري إليك.. إلـهي: كلما أخرسني لؤمي أنطقني كرمك؟ كلما أيستني أوصافي أطمعتني مننك.. إلـهي: من كانت محاسنه مساوي ، فكيف لا تكون مساويه مساوي؟ من كانت حقائقه دعاوى ، فكيف لا تكون دعاويه دعاوى؟.. متى غبت حتى تحتاج إلى دليل يدل عليك؟ أو متى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل إليك ؟!.. عميت عين لا تراك عليها رقيبا ، وخسرت صفقة عبد لم يجعل له من حبك نصيبا.. إلـهي: هذا ذلي ظاهر بين يديك ، وهذا حالي لا يخفى عليك ، منك أطلب الوصول إليك ، وبك أستدل عليك , اهدني بنورك إليك ، وأقمني بصدق العبودية بين يديك.. إلـهي: علّمني من علمك المخزون , وصنّي بسر اسمك المصون , بك أنتصر فانصرني ، وعليك أتوكل فلا تكلني ، وإياك أسأل فلا تخيّبني ، وفى فضلك أرغب فلا تحرمني ، ولجنابك أنتسب فلا تبعدني ، وببابي أقف فلا تطردني.. إلـهي: تقدس رضاك أن تكون له علة منك ، فكيف تكون له علة مني ، أنت الغني بذاتك عن أن يصل إليك النفع ، فكيف لا تكون غنيا عني؟ أنت الذي أشرقت الأنوار في قلوب أوليائك حتى عرفوك ووجدوك ، وأنت الذي أزلت الأغيار عن قلوب أحبابك حتى لم يحبوا سواك ، و لم يلجئوا إلى غيرك , أنت المؤنس لهم حيث أوحشتهم العوامل وأنت الذي هديتهم حتى استبانت لهم المعالم . فإذا وجد من فقدك وما الذي فقد من وجدك؟ لقد خاب من رضي دونك بدلا ولقد خسر من بغى عنك متحولا.. إلـهي كيف يرجى سواك ، وأنت ما قطعت الإحسان؟ وكيف يطلب من غيرك وأنت ما بدلت عادة الامتنان؟ يا من أذاق أحباءه حلاوة مؤانسته فقاموا بين يديه متملقين ، ويا من ألبس أولياءه ملابس هيبته فقاموا بعزته مستعزين أنت الذاكر من قبل الذاكرين ، وأنت البادئ بالإحسان من قبل توجه العابدين ، وأنت الجواد بالعطاء من قبل طلب الطالبين ، وأنت الوهاب ثم أنت لما وهبتنا من المستعرضين.. إلـهي: اطلبني برحمتك حتى أصل إليك واجذبني بمنتك حتى أقبل عليك.. إلـهي: إن رجائي لا ينقطع عنك وإن عصيتك كما أن خوفي لا يزاملني وإن أطعتك.. إلـهي: قد دفعتني العوالم إليك وقد أوقفني علمي بكرمك عليك.. إلـهي: كيف أخيب وأنت أملي؟ أم كيف أهان وعليك متكلي؟ يا من أحتجب في سرادقات عزه عن أن تدركه الأبصار يا من تجلى بكمال بهائه فتحققت عظمة الأسرار كيف وأنت الظاهر؟ أم كيف تغيب وأنت الرقيب الحاضر؟) .





    (اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم اللهم فارج الهم كاشف الغم مجيب دعوة المضطرين ، رحمـن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، أنت ترحمنا رحمة تغنينا بها عن رحمة من سواك لا إله إلا أنت يا رب كل شيء , سبحانك لا إله إلا أنت , يا وارث كل شيء يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام يا أرحم الراحمين يا عليّ يا عظيم يا صمد يا فرد يا واحد يا أحد يا من بيده الخير وهو على كل شيء قدير ، نسألك توكلا خالصا عليك ورجوعا في كل الأحوال إليك واعتمادا على فضلك واستنادا لبابك يا عالم السر والنجوى ، يا كاشف الضر والبلوى ، يا من تضرع إليه قلوب المضطرين وتعول عليه همم المحتاجين ، نسألك اللهـم بمعاقد العز من عرشك ، وبمنتهى الرحمة من كتابك ، وباسمك العليّ الأعلى ، وبكلماتك التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر ، وبإشراق وجهك ، أن تصلي على سيدنا محمد وآله وصحبه وذريته ، وأن تحفّنا بألطافك الخفية حتى نرفل بحلل الأمان من خوارق الحدثان ، وعلائق الأكوان وإشراك الحرمان وغوائل الخذلان ، ودسائس الشيطان وسوء النية وظلمة الخطية , اللهم امنحني قلبا لا ينصرف في آماله إلا إليك ، ولبّـا لا يعول في أحواله إلا عليك ، وقلبني على بساط المعرفة بقوة التوحيد واليقين ، وأيدني بك لك بما أيدّت به عبادك الصالحين . اللهم اسلك بي طريق نبيك المصطفى سيد المقربين الأحباب ، وأوزعني أن أشكر نعمتك باتباعه عليه الصلاة والسلام بطريقة الحق والصواب.. اللهـم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ، وعمل لا يرفع ، وقلب لا يخشع ، ودعاء لا يسمع.. ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا.. اللهـم حققني بحقيقته الصديقية ، وأذقني حلاوة اليقين بصدق النية ، وخالص الطوية ولا تكلني لنفسي ، ولا لأحد من خلقك طرفة عين يا أرحم الراحمين ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين).





    (اللهـم أنت الله الملك الحق المبين القديم المتعزز بالعظمة والكبرياء المنفرد بالبقاء الحي القيوم المقتدر الجبار القهار الذي لا إله إلا أنت ، ربي وأنا عبدك , عملت سوءا وظلمت نفسي ، واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي كلها فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.. أشهد أنك ربي ورب كل شيء فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة العلي الكبير المتعال.. اللهـم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد والشكر على نعمك , وأسألك حسن عبادتك وأسألك من خير كل ما تعلم وأعوذ بك من شر ما تعلم إنك أنت علام الغيوب).





    (يا الله يا لطيف يا رزاق يا قوي يا عزيز لك مقاليد السموات والأرض تبسط الرزق لمن تشاء وتقدر ، فابسط لنا من الرزق ما توصلنا به إلى رحمتك ، ومن رحمتك ما تحول به بيننا وبين نقمتك ، ومن حلمك ما يسعنا به عفوك ، واختم لنا بالسعادة التي ختمت بها لأوليائك ، واجعل خير أيامنا وأسعدها يوم لقائك ، وزحزحنا في الدنيا عن نار الشهوة ، وأدخلنا بفضلك في ميادين الرحمة ، واكسنا من نورك جلابيب العصمة ، واجعل لنا ظهيرا من عقولنا ومهيمنا من أرواحنا , ومسخرا من أنفسنا كي نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا إنك كنت بنا بصيرا.. اللهـم إني أسألك لسانا رطبا يذكرك ، وقلبا مفعما بشكرك ، وبدنا هينا لينا بطاعتك ، وأعطنا مع ذلك مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، كما أخبر به رسولك حسب ما علمته بعلمك ، وأغننا بلا سبب واجعلنا سبب الغنى لأوليائك ، وبرزخا بينهم وبين أعدائك ، إنك على كل شيء قدير.. اللهـم إنا نسألك إيمانا كاملا ، ونسألك قلبا خاشعا ، ونسألك علما نافعا ، ونسألك يقينا صادقا ، ونسألك دينا قيما ، ونسألك العافية من كل بلية ، ونسألك تمام الغنى عن الناس ، اللهم رضّنا بقضائك وصبّرنا على طاعتك ، وعن معصيتك وعن الشهوات الموجبات للنقض أو البعد عنك ، وهب لنا حقيقة الإيمان بك حتى لا نخاف ولا نرجو غيرك ، ولا نعبد شيئا سواك ، وأوزعنا شكر نعمائك ، وغطنا برداء عافيتك ، وانصرنا باليقين والتوكل عليك ، وأسفر وجوهنا بنور صفاتك ، وأضحكنا وبشرنا يوم القيامة بين أوليائك ، واجعل يدك مبسوطة علينا وعلى أهلينا وأولادنا ومن معك برحمتك ، ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك يا نعم المجيب , وصلى الله على سيدنا محمد النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين
    avatar
    Dr-saaaa

    عدد الرسائل : 838
    الفرقة الدراسية/ العمل : طبيبة
    نقاط : 3752

    رد: مناجاه

    مُساهمة من طرف Dr-saaaa في 2008-09-10, 22:56

    جزاكي الله خيرا على الموضوع الرائع...
    avatar
    Moon Light

    عدد الرسائل : 1288
    العمر : 32
    الفرقة الدراسية/ العمل : أخصائية تحاليل طبية
    نقاط : 3815

    رد: مناجاه

    مُساهمة من طرف Moon Light في 2008-09-27, 00:52



    التوقيع

    كن نسمة .. كن نجمة .. اضاءت بنور الله .. كن " مع الله


      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-10-21, 01:24